أخباراخبار الاتصالات والتكنولوجيا

OPPO تؤكد التزامها بتحقيق الحياد الكربوني في عملياتها حول العالم بحلول عام 2050- الاستثمار نيوز

الاستثمار نيوز- مع زيادة التوجه نحو الاتصال الافتراضي حول العالم، حيث وصلت نسبة استخدام سكان العالم للإنترنت عبر الهواتف المحمولة بحلول نهاية عام 2022 إلى ما يقرب من 57%، لا يمكننا تجاهل التأثير البيئي للأجهزة الذكية. لذلك، تعهدت OPPO، رابع أكبر علامة تجارية عالمية للهواتف الذكية في العام 2023، بتحقيق الحياد الكربوني عبر عملياتها حول العالم بحلول عام 2050، حيث تعمل OPPO على تعزيز حلول مبتكرة في مجال الاستدامة، خصوصاً بما أنها تشتهر بمجموعتها المتنوعة من الأجهزة الذكية والتي تشمل الهواتف الذكية ومنتجات إنترنت الأشياء وأجهزة الواقع الممتد المتطورة. هذا وتعمل OPPO على دمج التقنيات المستدامة في منتجاتها لتقليل التأثير على البيئة، وذلك تماشيًا مع شعارها المتمثل في “التكنولوجيا في خدمة الإنسانية، والإنسانية في خدمة العالم”.

ومن أبرز الأمثلة على ابتكارات OPPO محرك صحة البطارية، أو OPPO Battery Health Engine، والذي يضمن احتفاظ بطاريات هواتف OPPO الذكية بأكثر من 80% من سعتها الأصلية بعد ما يصل إلى 1600 دورة شحن كاملة، وهو ما يتجاوز المتوسط السائد في القطاع بشكل كبير. ولا يؤدي هذا إلى إطالة عمر استخدام الهواتف الذكية فحسب، بل يساهم كذلك في الحد من النفايات الإلكترونية. هذا كما ستقدم OPPO وضعية التشغيل الدائم وميزة GO Green في نظام تشغيل ColorOS 14 الجديد، لتشجيع المستخدمين على تبني أسلوب حياة منخفض الكربون من خلال تصور تأثير خطواتهم اليومية على انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

إلى جانب تركيزها على تصميم المنتجات الخضراء والعمليات منخفضة الكربون. تدعم OPPO أيضاً المبتكرين لإيجاد حلول مستدامة من خلال التكنولوجيا، لذلك تمت دعوة OPPO لمقابلة القادة في مؤتمر المناخ COP28 لتسليط الضوء على جهود الشركة لدمج التكنولوجيا والابتكار في الممارسات المستدامة.

وقال جيسون لياو، رئيس معهد أبحاث OPPO: ” لدينا اليوم في OPPO إيمانٌ راسخ بأن التكنولوجيا لا ينبغي أن تثري حياتنا فحسب، بل يجب أن تمهد الطريق كذلك لمستقبل أكثر اخضرارًا للأجيال القادمة، وبالرغم من وجود العديد من التحديات التي تواجه شركات التكنولوجيا اليوم لتحقيق الاستدامة، لكن على المدى الطويل، فإن هذه الجهود ستدعم ابتكار المزيد من المنتجات وستعزز من تطور الشركة.”

في إطار التزامها بمكافحة تغير المناخ. تحرص OPPO على تعزيز التعاون مع مختلف الشركاء من القطاع من خلال مبادرات مثل “تحدي الإلهام من OPPO “، برنامج مسرع الابتكار الذي أطلقه معهد أبحاث OPPO في عام 2022، والذي يستقبل العديد من التقنيات المبتكرة من مختصي التكنولوجيا حول العالم في كل عام، حيث تلقى البرنامج 687 مقترحًا من 66 دولة ومنطقة، 40% منها تتعلق بالتقنيات التي ستفيد الإجراءات المناخية في العام 2023، وخلال مؤتمر المناخ COP28 ، قامت OPPO بدعوة أحد الفرق الفائزة، Bluepha Co., Ltd، وهي شركة ناشئة في مجال التكنولوجيا الحيوية تعمل على تطوير بوليمرات عضوية طبيعية قابلة للتحلل لتحل محل استخدام البلاستيك في التعبئة والتغليف والاستخدامات المختلفة، لتقديم التكنولوجيا الخضراء الخاصة بها إلى جمهور عالمي في هذا الحدث.

وأضاف جيسون: “لا شك بأن الاستدامة هي رحلة مستمرة تتطلب جهوداً تعاونية من جميع أصحاب المصلحة. وإننا نرحب بكل ما هو جديد وندعو المزيد من الشركاء في القطاع لمشاركتنا في رسم مستقبل مستدام مليء بالابتكار.”

تحرص OPPO على اتخاذ خطوات تعكس رؤيتها، لتشكيل مستقبل مستدام للأجيال القادمة، حيث تشمل جهود OPPO اتخاذ العديد من الخطوات المستدامة من خلال ممارسات التصنيع المبتكرة، وتصميم المنتجات، والابتكار التكنولوجي، والتعاون، والمشاركة المجتمعية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى