أخباراخبار الاستثمار

توقيع اتفاقية تعاون بين البريد المصري ونظيره العماني

بهدف تعزيز سبل التعاون وتعميق العلاقات بين البلدين

الاستثمار نيوز

وقع البريد المصري ومؤسسة البريد العُماني، اليوم الأربعاء، اتفاقية تعاون تهدف إلى تبادل الخبرات وتعزيز سبل التعاون في مجال الخدمات البريدية واللوجستية والتجارة الإلكترونية؛ وذلك بمبنى البريد المصري التاريخي بالعتبة، في إطار التعاون الدائم والمستمر بين مصر وسلطنة عُمان.

جاء ذلك بحضور أحمد ناصر العامري، مدير عام العلاقات والتجارة الدولية، وسهام خميس البلوشي، مديرة التسويق والاتصالات، وجميع القيادات التنفيذية بالبريد المصري.

وقع الاتفاقية الدكتور شريف فاروق، رئيس مجلس إدارة البريد المصري، ونصر بن بدر بن حمد البوسعيدي، رئيس البريد بسلطنة عُمان.

ومن جانبه قال الدكتور شريف فاروق، رئيس مجلس إدارة الهيئة القومية للبريد: “إن هذه الاتفاقية تأتي في إطار التعاون الدائم والمستمر بين البريد المصري والبريد العُماني، وتؤكد عمق العلاقات التي تربط بين مصر وسلطنة عُمان، وتأتي تتويجًا للجهود المبذولة بين الطرفين لدعم أوجه التعاون بين البلدين، حيث تهدف الاتفاقية إلى تعزيز التعاون البريدي بين البلدين في مجال الخدمات البريدية واللوجستية والتجارة الإلكترونية، من خلال الشبكة البريدية الدولية تحت مظلة الاتحاد البريدي العالمي إلى جانب تبادل الخبرات في مجال العلاقات الفنية والدولية والجوانب البريدية المختلفة، وتفعيل خدمة الدفع البريدي الدولية (IFS) بين البلدين، وإصدار طوابع بريد مشتركة بين البلدين في الموضوعات التي يتفق عليها الطرفان، والترويج للخدمات البريدية مثل: (البريد السريع، والمسجل، والعادي، والطرود)؛ لتعزيز تبادل الخدمات البريدية بين البلدين بما يسهم في تقديم خدمات بريدية متميزة”.

ومن جانبه رحب نصر بن بدر بن حمد البوسعيدي، رئيس البريد بسلطنة عُمان، بتعزيز سبل التعاون المشترك بين البريد العُماني والبريد المصري متمنيًا استمرار التعاون بما يسهم في تقديم خدمات متميزة لعملاء البريد بالدولتين، متمنيًا التوفيق والنجاح للبريد المصري، وأن تشهد الفترة المقبلة مزيدًا من التعاون في سبيل تحقيق الترابط والتكامل بين الدول العربية، كما أشاد انصر بن بدر البوسعيدي، رئيس البريد بسلطنة عُمان، بما توصل إليه البريد المصري من تطور في البنية التحتية والتكنولوجية وتطوير منظومة الخدمات المقدمة للعملاء.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى